منتدى إبراهيم حسن سلامه

تعليم

عهد جديد فى مصر بعد تنى الرئيس حسنى مبارك

المواضيع الأخيرة

» ألقاب الصحابة
الجمعة فبراير 12, 2010 8:39 pm من طرف dancess

» منهج الصف الخامس
الخميس سبتمبر 03, 2009 3:17 am من طرف Admin

» اختبارات icdl
الثلاثاء يوليو 07, 2009 3:31 pm من طرف Admin

» تخلص من ضغوط الحياة بالصلاة
الخميس يوليو 02, 2009 6:45 am من طرف Admin

» فوائد الفواكه [ 1 ]
الثلاثاء يونيو 30, 2009 6:21 am من طرف Admin

» حوار بين مسلم وقسيس
الجمعة يونيو 26, 2009 2:12 pm من طرف Admin

» نتيجة الأعدادية
الأربعاء يونيو 24, 2009 10:58 pm من طرف Admin

» الرخصه الدوليه لقيادة الحاسب الآلي
الثلاثاء يونيو 23, 2009 4:53 am من طرف Admin

» نتيجة الصف الثالث بإدارة منوف
الإثنين يونيو 22, 2009 6:13 pm من طرف زائر

التبادل الاعلاني

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    الزعيم جمال عبد الناصر (5)

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 67
    تاريخ التسجيل : 10/06/2009

    الزعيم جمال عبد الناصر (5)

    مُساهمة  Admin في الخميس يونيو 11, 2009 7:18 pm

    ووقد تجلى الصراع داخل مجلس قيادة الثورة في هذه الفترة في القرارات التي صدرت عنه وفيها تراجعاً عن المضى في الثورة، فأولاً ألغيت الفترة الانتقالية التي حددت بثلاث سنوات، وتقرر في ٥ مارس ١٩٥٤ اتخاذ الإجراءات فوراً لعقد جمعية تأسيسية تنتخب بالاقتراع العام المباشر على أن تجتمع في يوليه ١٩٥٤ وتقوم بمناقشة مشروع الدستور الجديد وإقراره والقيام بمهمة البرلمان إلى الوقت الذي يتم فيه عقد البرلمان الجديد وفقاً لأحكام الدستور الذي ستقره الجمعية التأسيسية. وفى نفس الوقت تقرر إلغاء الأحكام العرفية والرقابة على الصحافة والنشر.
    وثانياً: قرر مجلس قيادة الثورة تعيين محمد نجيب رئيساً للمجلس ورئيساً لمجلس الوزراء بعد أن تنحى جمال عبد الناصر عن رئاسة الوزارة وعاد نائباً لرئيس مجلس قيادة الثورة.
    وأخيراً قرر مجلس قيادة الثورة في ٢٥ مارس ١٩٥٤ السماح بقيام الأحزاب وحل مجلس قيادة الثورة يوم ٢٤ يوليه ١٩٥٤ أي في يوم انتخاب الجمعية التأسيسية. (قرار المجلس بالسماح بقيام أحزاب).
    وبالرغم من إلغاء مجلس قيادة الثورة لتلك القرارات في ٢٩ مارس ١٩٥٤ (قرار المجلس بإرجاء تنفيذ قرارات ٢٥ مارس ١٩٥٤) إلا أن الأزمة التي حدثت في مجلس قيادة الثورة أحدثت انقساماً داخله بين محمد نجيب يؤيده خالد محيى الدين وبين جمال عبد الناصر وباقي الأعضاء.
    وقد انعكس هذا الصراع على الجيش، كما حاول السياسيون استغلاله وخاصة الإخوان المسلمين وأنصار الأحزاب القديمة الذين كانوا فى صف نجيب وعلى اتصال به.
    وفى ١٧ أبريل ١٩٥٤ تولى جمال عبد الناصر رئاسة مجلس الوزراء واقتصر محمد نجيب على رئاسة الجمهورية إلى أن جرت محاولة لاغتيال جمال عبد الناصر على يد الإخوان المسلمين عندما أطلق عليه الرصاص أحد أعضاء الجماعة وهو يخطب في ميدان المنشية بالإسكندرية في ٢٦ أكتوبر ١٩٥٤، وثبت من التحقيقات مع الإخوان المسلمين أن محمد نجيب كان على اتصال بهم وأنه كان معتزماً تأييدهم إذا ما نجحوا في قلب نظام الحكم. وهنا قرر مجلس قيادة الثورة في ١٤ نوفمبر ١٩٥٤ إعفاء محمد نجيب من جميع مناصبه على أن يبقى منصب رئيس الجمهورية شاغراً وأن يستمر مجلس قيادة الثورة في تولى كافة سلطاته بقيادة جمال عبد الناصر.
    وفى ٢٤ يونيه ١٩٥٦ انتخب جمال عبد الناصر رئيساً للجمهورية بالاستفتاء الشعبي وفقاً لدستور ١٦ يناير ١٩٥٦ ـ أول دستور للثورة.
    وفى ٢٢ فبراير ١٩٥٨ أصبح جمال عبد الناصر رئيساً للجمهورية العربية المتحدة بعد إعلان الوحدة بين مصر وسوريا، وذلك حتى مؤامرة الانفصال التي قام بها أفراد من الجيش السوري في ٢٨ سبتمبر ١٩٦١.
    وظل جمال عبد الناصر رئيساً للجمهورية العربية المتحدة حتى رحل في ٢٨ سبتمبر ١٩٧٠.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:26 pm